العودة   بني تميم > منتديات بني تميم > تراجم وأعلام تميم
الصفحة الرئيسية أنساب بني تميم يوتيوب بني تميم مركز الألعاب

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 02-01-2008, 09:02 AM   رقم المشاركة : 1
عبدالله بن راشد
كاتب مميز





معلومات إضافية
  النقاط : 21
  المستوى : عبدالله بن راشد is on a distinguished road
  الحالة :عبدالله بن راشد غير متصل
 
 

 

افتراضي شـــــــــعراء بني تميم00



بســـــم الله الرحـــــــــمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اقــدم لكم شعراء قبيلتنا الكبيرة



الفَرَزدَق

38 - 110 هـ / 658 - 728 م
همام بن غالب بن صعصعة التميمي الدارمي ، أبو فراس.
شاعر من النبلاء، من أهل البصرة، عظيم الأثر في اللغة.
يشبه بزهير بن أبي سلمى وكلاهما من شعراء الطبقة الأولى، زهير في الجاهليين، والفرزدق في الإسلاميين.
وهو صاحب الأخبار مع جرير والأخطل، ومهاجاته لهما أشهر من أن تذكر. كان شريفاً في قومه، عزيز الجانب، يحمي من يستجير بقبر أبيه.
لقب بالفرزدق لجهامة وجهه وغلظه. وتوفي في بادية البصرة، وقد قارب المائة .

جَرير

28 - 110 هـ / 648 - 728 م
جرير بن عطية بن حذيفة الخطفي بن بدر الكلبي اليربوعي، أبو حزرة، من تميم.
أشعر أهل عصره، ولد ومات في اليمامة، وعاش عمره كله يناضل شعراء زمنه ويساجلهم فلم يثبت أمامه غير الفرزدق والأخطل.
كان عفيفاً، وهو من أغزل الناس شعراً.



مُتَمِّم بن نويرة اليربوعي
? - 30 هـ / ? - 650 م
مُتَمِّم بن نُوَيرَة بن حمزة بن شداد اليربوي التميمي أبو نهشل.
شاعر فحل، صحابي، من أشراف قومه، اشتهر في الجاهلية والإسلام، وكان قصيراً أعور، أشهر شعره رثاؤه لأخيه مالك ومنه قوله:
وكنا كندماني جذيمة حقبة من الدهر حتى قيل لن يتصدعا
وندمانا جذيمة: مالك وعقيل.
سكن متمم المدينة في أيام عمر وتزوج بها امرأة لم ترض أخلاقه لشدة حزنه على أخيه.

مالك بن الريب
? - 60 هـ / ? - 680 م
مالك بن الريب بن حوط بن قرط المازني التميمي.
شاعر، من الظرفاء الأدباء، فتاك، اشتهر في أوائل العصر الأموي.
ورويت عنه أخبار في قطع الطريق مدة. ورآه سعيد بن عثمان بن عفان بالبادية في طريقه بين المدينة والبصرة، وهو ذاهب إلى خراسان وقد ولاه عليها معاوية (سنة 56) فأنبه سعيد على ما يقال عنه من العيث وقطع الطريق واستصلحه وصحبه إلى خراسان، فشهد فتح سمرقند وتنسك. ومرض في مرو وأحس بالموت فقال قصيدته المشهورة وهي غرر الشعر وعدّتها 58 بيتاً مطلعها:



ألا ليت شعـري هـل أبيتـن ليلـة=بجنب الغضى أزجي القلاص النواجيا



القعقاع بن عمرو
? - 40 هـ / ? - 660 م

القعقاع بن عمرو التميمي

أحد فرسان العرب وأبطالهم في الجاهلية والإسلام، له صحبة، شهد اليرموك، وفتح دمشق وأكثر وقائع أهل العراق مع الفرس.
سكن الكوفة، أدرك وقعة صفين فحضرها مع علي،
وكان يتقلد في أوقات الزينة سيف هرقل (ملك الروم)،
ويلبس درع بهرام (ملك الفرس) وهما مما أصابه من الغنائم في حروب فارس، وكان شاعراً فحلاً .
قال أبو بكر: صوت القعقاع في الجيش خير من ألف رجل.

ابن أبي حديدة
? - ? هـ / ? - ? م
أحمد بن القاسم بن أبي الليث المعروف بابن أبي حديدة التميمي.
شاعر فكه الشعر من شعراء القيروان، رائع التشبيه، قليل التكلف قوي المنهج.
عاش في القرن الخامس الهجري.


ابن الأشد البَهدِلي
? - ? هـ / ? - ? م
عمرو (أو عمر) بن عامر البهدلي التميمي أو السعدي المعروف بابن الأشد أو الأسد، أبو الخطاب.
من شعراء البصرة، وكان راجزاً فصيحاً راويةً، أخذ عنه الأصمعي وجعله حجة، وروى شعره، وكان حياً في أيام هارون الرشيد، واتصل بموسى الهادي والفضل بن يحيى البرمكي، وهو أحد العرجان.
ما تبقى من شعره قليل يجمع إلى فصاحة الأعراب حساسية أهل المدينة.
وهو يمثل أحسن تمثيل مسلك الأصالة في الشعر العربي في النصف الأخير من المائة الثانية.


ابن الربيب التاهرتي
? - 420 هـ / ? - 1029 م
الحسن بن محمد التميمي، القاضي التاهرتي المعروف بابن الربيب.
من شعراء القيروان في القرن الخامس.
طلب العلم في القيروان، وكان جعفر بن محمد القزاز معنياً محباً له، فبلغ به النهاية في الأدب، وعلم الخبر والنسب.
تولى القضاء، وله شعر جيد.

ابن نباتة السعدي
327 - 405 هـ / 938 - 1014 م
عبد العزيز بن عمر بن محمد بن نباتة التميمي السعدي أبو نصر.
من شعراء سيف الدولة بن حمدان طاف البلاد ومدح الملوك واتصل بابن العميد في الري ومدحه.
قال أبو حيان: شاعر الوقت حسن الحذو على مثال سكان البادية لطيف الائتمام بهم خفيّ المغاص في واديهم هذا مع شعبة من الجنون وطائف من الوسواس.
وقال ابن خلكان: معظم شعره جيد توفي ببغداد.
له (ديوان شعر -ط) وأكثره في مختارات البارودي.


ابن هذيل القرطبي
305 - 389 هـ / 917 - 999 م
يحيى بن هذيل بن عبد الملك بن هذيل بن إسماعيل بن نويرة التميمى الأندلسى، أبو بكر.
شاعر وقته في قرطبة، كان من أهلها، وطال عمره، وكف بصره.
له (ديوان شعر).


أبو حزابة التميمي
40 - 85 هـ / 660 - 704 م
أبو حزابة الوليد بن حنيفة أحد بني ربيعة بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم .
ولد في حدود عام 40هـ ، لأنّه كان غلاماً عندما جعل معاوية يزيداً وليّاً للعهد .
كان من أهل البادية، ثمّ سكن البصرة، ثمّ أرسل في الجيش إلى سجستان وأقام بها مدّة طويلة، ثمّ عاد إلى البصرة أيّام فتنة الزبير .
ولمّا ثار عبد الرحمن بن محمّد بن الأشعث على عبد الملك بن مروان سنة 80هـ كان معه أبو حزابة .
ويقول الأصفهاني أنّه قتل مع ابن الأشعث سنة 85هـ وقيل في السنة الّتي قبلها .

أبو نخيلة
? - 145 هـ / ? - 762 م
أبو نخيلة ( كنيته أبو الجنيد ) بن حزن بن زائدة بن لقيط بن هدم ، من بني حمّان ( بكسر الحاء وتشديد الميم ) من سعد بن زيد مناة بن تميم ، الحماني السعدي التميمي .
شاعر راجز ، كان عاقاً لأبيه ، فنفاه أبوه عن نفسه ، فخرج إلى الشام فاتصل بمسلمة بن عبد الملك فاصطنعه وأَحسن إِليه وأوصله إلى الخلفاء واحداً بعد واحد ، فأغنوه .
ولما نكب بنو أمية وقامت دولة بني العباس انقطع إليهم ولقّب نفسه بشاعر بني هاشم ، ومدحهم وهجا بني أمية ، واستمر إلى أن قال في ( المنصور ) أرجوزة يغريه فيها بخلع عيسى بن موسى من ولاية العهد ، فسخط عليه عيسى ؛ فهرب يريد خراسان ، فأدركه مولى لعيسى فذبحه وسلخ وجهه .


أحمد بن علي بن مشرف
? - 1285 هـ / ? - 1868 م
أحمد بن علي بن حسين بن مشرف الوهيبي التميمي.
فقيه مالكي، كثير النظم، سلفي العقيدة، من أهل الأحساء بنجد تعلم ودرّس وتوفي فيها ، ولي قضاءها مدة .
له منظومات في التوحيد ، ومدائح جمعت في ( ديوان ابن مشرف -ط ).

اسحاق الموصلي
155 - 235 هـ / 772 - 850 م
إسحاق بن إبراهيم بن ميمون التميمي الموصلي، أبو محمد بن النديم .
من أشهر ندماء الخلفاء ، تفرد بصناعة الغناء ، وكان عالماً باللغة والموسيقى والتاريخ وعلوم الدين وعلم الكلام ، راوياً للشعر حافظاً للأخبار ، شاعراً له تصانيف ، من أفراد الدهر أدباً وظرفاً وعلماً . فارسي الأصل ، مولده ووفاته ببغداد ، وعمي قبل موته بسنتين ، نادم الرشيد والمأمون والواثق العباسيين . ولما مات نعي إلى المتوكل فقال : ذهب صدر عظيم من جمال الملك وبهائه وزينته .
وألف كتباً كثيرة، قال ثعلب : رأيت لإسحاق الموصلي ألف جزء من لغات العرب كلها سماعه .
من تصانيفه : ( كتاب أغانيه ) التي غنى بها ، و ( أخبار عزة الميلاء ) ، و ( أغاني معبد )، و( أخبار حماد عجرد )، و( أخبار ذي الرمة ) ، و ( الاختيار من الأغاني ) ألفه للواثق ، و ( مواريث الحكماء ) ، و ( جواهر الكلام ) .

الأسود بن سريع التميمي
? - 62 هـ / ? - 681 م
الأسود بن سريع بن حمير بن عبادة بن النزل بن تميم التميمي
صحابي ، شاعر ، فارس شجاع ، شارك في عدة غزوات مع الرسول وقد روي عنه قوله ( غزوت مع الرسول أربع غزوات )
وشارك في الفتوحات الإسلامية ومنها فتوح العراق والشام وهو أول من قصّ في مسجد البصرة
قال ابن حجر : لما قتل عثمان بن عفان ركب الأسود سفينة وحمل معه أهله وعياله فانطلق فما رؤي بعد .

الأسود بن مقرن التميمي
? - ? هـ / ? - ? م
الأسود بن مقرن التميمي : فارس وشاعر اسلامي شارك في الفتوحات الإسلامية ومنها معركة اليرموك التي كانت قاصمة الظهر للروم فقد وصفها وتفاخر في انتصار المسلمين فيها .


الأسود بن يعفر النهشلي
? - 23 ق. هـ / ? - 600 م
الأسود بن يعفر النهشلي الدارمي التميمي ، أبو نهشل .
شاعر جاهلي ، من سادات تميم ، من أهل العراق ، كان فصيحاً جواداً ، نادم النعمان ببن المنذر ، ولما أسن كفّ بصره ويقال له : أعشى بني نهشل .

الأشهب بن رميلة
? - 86 هـ / ? - 705 م
الأشهب بن ثور بن أبي حارثة بن عبد المدان النهشلي الدارمي التميمي.
شاعر نجدي، ولد في الجاهلية، وأسلم، ولم يجتمع بالنبي ( صلى الله عليه وسلم ) ، وعاش إلى العصر الأموي، هجا غالباً ( أبا الفرزدق ) فهجاه الفرزدق، وضعف الأشهب عن مجاراته، وذكره المرزباني في من وفد على الوليد بن عبد الملك .
نسبته إلى أمه ( رميلة ) وكانت أمَة اشتراها أبوه في الجاهلية .

الأضبط بن قريع السعدي
? - ? هـ / ? - ? م
الأضبط بن قريع بن عوف بن كعب السعدي التميمي.
شاعر جاهلي قديم، أساء قومه إليه، فانتقل عنهم إلى آخرين ففعلوا كالأولين .
فقال: بكل واد بنو سعد‍ ( يعني قومه ) .

البعيث المجاشعي
? - 134 هـ / ? - 751 م
خداش بن بشر بن خالد، أبو زيد التميمي.
خطيب، شاعر، من أهل البصرة.
قال فيه الجاحظ: أخطب بني تميم إذا أخذ القناة . وكانت بينه وبين جرير مهاجاة دامت نحو أربعين سنة، ولم يتهاج شاعران في العرب في جاهلية ولا إسلام بمثل ما تهاجيا به.
توفي بالبصرة.



الحويرث الراسبي
? - 80 هـ / ? - 966 م
شاعر من شعراء الخوارج له شعر في رثاء صالح بن مسرح التميمي.
وكان صالح هذا زاهداً كثير الخشوع والتواضع وقد أتى النهروان فصلى في مصارع أصحابه وقال : اللهم ألحقنا بهم فإنهم مضوا على طاعتك ثم صار إلى نصيبين وقتل عام خروجه لقتال الأمويين.
فقال الحويرث فيه :



وما كان غمـراً صالـح غيـر أنـه=رمته صروف الدهر من حيث لا يدري


الحيص بيص
492 - 574 هـ / 1098 - 1178 م
سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي أبو الفوارس.
شاعر مشهور من أهل بغداد كان يلقب بأبي الفوارس نشأ فقيهاً وغلب عليه الأدب والشعر وكان يلبس زي أمراء البادية ويتقلد سيفاً ولا ينطق بغير العربية الفصحى.
وتوفي ببغداد عن 82عاماً.
له ( ديوان شعر -ط ) الجزء الأول منه ببغداد ورسائل أورد ابن أبي أصيبعة نتفاً منه.

الزبرقان بن بدر
? - 45 هـ / ? - 665 م
حصين بن بدر بن خلف بن بهدلة، من تميم من بني بهدلة بن عوف بن كعب.
شاعر صحابي مخضرم، عاش في الجاهلية وأدرك الإسلام فأسلم وسمي بالزبرقان لجماله الشبيه بالقمر ، وقيل لأنه كان يصبغ عمامته بالزعفران .
وهو سيد من سادات قومه وأحد رؤساء تميم المشهورين. وأبوه بدر من زعماء تميم وأمه من باهلة وذكر أنها عُكلية من بني أقيش .
وزوجته ذات الخمار ( هنيدة بنت صعصعة ) عمة الشاعر الفرزدق ويمتاز شعره بحسن العبارة وجودة المعنى ومتانة السبك ، وقد حارب الزبرقان في صفوف جيش خالد بن الوليد وعاش إلى خلافة معاوية بن أبي سفيان .
قال ابن حزم : وله عقب بطلبيرة، لهم بها تقدُّم، وكانوا أول نزولهم بالأندلس نزلوا بقرية ضخمة سميت الزبارقة نسبة إليهم ثم غلب الإفرنج عليها فانتقلوا إلى طلبيرة.


السُليَك بن السَلَكَة
? - 17 ق. هـ / ? - 606 م
السليك بن عمير بن يثربي بن سنان السعدي التميمي.
والسلكة أمه ، فاتك عدّاء ، شاعر أسود ، من شياطين الجاهلية يلقب بالرئبال ، كان أعرف الناس بالأرض وأعلمهم بمسالكها .
له وقائع وأخبار كثيرة إلا أنه لم يكن يغير على مُضَر وإنما يغير على اليمن فإذا لم يمكنه ذلك أغار على ربيعة .
قتلهُ أسد بن مدرك الخثعمي ، وقيل : يزيد بن رويم الذهلي الشيباني .



الشمردل بن شريك
? - 80 هـ / ? - 700 م
الشمردل بن شريك بن عبد الملك، من بني ثعلبة بن يربوع، من تميم.
شاعر هجاء، يجيد القصيد والرجز، قال المرزباني: له في الصيد والطراد أراجيز حسان .

ويقال له : " ابن الخريطة " وهو صاحب الأبيات التي أولها :




يا أيها المبتغي شتمي لأشتمـه=إن كنت أعمى فإني عنك غير عم

والشعراء المعروفون باسم الشمردل خمسة ، هذا أشهرهم .


العجاج
? - 90 هـ / ? - 708 م
عبد الله بن رؤبة بن لبيد بن صخر السعدي التميمي أبو الشعثاء.
راجز مجيد، من الشعراء، ولد في الجاهلية وقال الشعر فيها، ثم أدرك الإسلام وأسلم وعاش إلى أيام الوليد بن عبد الملك ففلج وأقعد، وهو أول من رفع الرجز، وشبهه بالقصيد، وكان بعيداً عن الهجاء
وهو والد رؤبة الراجز المشهور.



العَنبَر الخُضم
? - 229 ق. هـ / ? - 400 م
العنبر بن عمرو بن تميم بن مُرّ بن أدّ بن طابخة بن الياس بن مضر.
شاعر جاهلي قديم ، لقب بالخُضَّم لكثرة أكله. أما أولاده فهم جندب وكعب وله ابنة تدعى الهيجمانة عشقها عبد شمس بن سعد بن زيد مناة ، ولما وقعت حرب بين قومه وقومها أغار على رهطها فلما أدرك العنبر قال له : دع أهلك فإما لنا وإما لك ، فنزعت الهيجمانة خمارها ، وقالت : نشدتك الرحم إلا وهبته لي فوهبه لها .


القزاز القيرواني
342 - 412 هـ / 953 - 1021 م
محمد بن جعفر التميمي، أبو عبد اللّه، القزّاز.
أديب، عالم باللغة، من أهل القيروان، مولداً ووفاة. رحل إلى الشرق، وخدم العزيز باللّه الفاطمي ( صاحب مصر ) ، وصنف له كتباً ، ثم عاد إلى القيروان ، فتصدر لتدريس العربية والأدب إلى أن توفي .
وله شعر رقيق .
والقزاز نسبة إلى عمل القزّ .
له : ( الجامع ) في اللغة كبير ، و( الحروف ) عدة مجلدات في النحو، و ( ضرائر الشعر - خ ) في ضرورات الشعر اللفظية والمعنوية، و( أدب السلطان والتأدب له ) عشرة أجزاء، و( ما أخذ على المتنبي من اللحن والغلط )، و ( العثرات - ط ) في اللغة، و ( التعريض والتصريح ) وغير ذلك.

القصافي

? - ? هـ / ? - ? م
أبو الفيض عمرو بن نصر التميمي البصري.
شاعر عباسي قال عنه دعبل : قال الشعر ستين سنة لم يقل بيتاً جيّداً إلا بيتاً في الإبل .
وكان لا يمدح إلا وضيعاً مثل فرج الدخجي وطبقته ، فسقط أكثر شعره.


المَخَبَّل السَعدي
? - 12 هـ / ? - 633 م
ربيع بن مالك بن ربيعة بن عوف السعدي، أبو يزيد، من بني أنف الناقة من تميم.
شاعر فحل، من مخضرمي الجاهلية والإسلام هاجر إلى البصرة وعمّر طويلاً ومات في خلافة عمر أو عثمان رضي الله عنهما .
قال الجمحي في كتابه طبقات فحول الشعراء : لَهُ شعر كثير جيّد هجا به الزبرقان وغيره، وكان يمدح بني قريع ويذكر أيام بني سعد قبيلته.
وقال الفيروز آبادي : المُخَبَّل ثلاثة : ثمالي ، وقريعي ، وسعدي .

المَرّار بن مُنقِذ
? - ? هـ / ? - ? م
المَرّار بن منقذ بن عبد بن عمرو بن صدي بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم الحنظلي العدوي .
شاعر إسلامي مشهور، من بني العدوية، نسبوا إلى أمهم الحرام بنت خزيمة، وهو معاصر لجرير، وقد هاج الهجاء بينهما ، وله شعر في المفضليات .


المُستَوغِر

? - ? هـ / ? - ? م
عمرو بن ربيعة بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم (وقيل هو كعب بن ربيعة).
أحد شعراء العرب وفرسانها في الجاهلية، لقب بالمستوغر لقوله يصف فرساً عرقت:
تنِشُّ الماء في الربلات منها نشيش الرَّصف في اللبن الوغير
وقد لقبه ابن حجر (بالمستوغر) وعدّه من الصحابة، ويقال أن المستوغر كان من المعمرين فقال أبو عمرو بن العلاء (كما روى ذلك الأصمعي) أنه عاش 320سنة.!
وروى ابن الكلبي وغيره أن المستوغر هدم صنم بني كعب بن ربيعة في الإسلام.
قيل أدرك الإسلام، وأمر بهدم البيت الذي كانت تعظمه ربيعة في الجاهلية.

المغيرة بن حبناء
? - 91 هـ / ? - 710 م
المغيرة بن عمرو بن ربيعة الحنظلي التميمي.
شاعر، إسلامي، كان من رجال المهلب بن أبي صفرة.
يكنى أبا عيسى، اشتهر بنسبته إلى أمه، وقيل: حبناء لقب غلب على أبيه لجبنه، واسمه حُبين.
وقال المرزباني : أنفد شعره في مدح المهلب وبنيه وذكرهم في حربهم مع الأزارقة .
وكان هو وأخواه ( صخر ويزيد ) شعراءً فرساناً ، وأبوهم شاعر وكان المغيرة يهاجي أخاه صخراً .
ومات شهيداً في نسف ( بين جيحون وسمرقند ) على مقربة من بخارى وكان أبرص .

النَهشَلي

? - ? هـ / ? - ? م
أبو النَشناش النَهشَلي التميمي.
شاعر من لصوص العرب، كان يعترض القوافل بين الحجاز والشام وكان في عصر مروان بن الحكم لا يعرف اسمه، وفي احدى غاراته على القوافل بين طريق الحجاز والشام ظفر به عمّال مروان بن الحكم فحبسه وقيده ثم هرب، له شعر في أشعار اللصوص وأخبارهم.

أوس الهُجَيمي
? - ? هـ / ? - ? م
أوس بن غَلفاء الهُجَيمي التميمي.
من شعراء المفضليات، له فيها قصيدة ميمية 21 بيتاً
وعده الجمحي في الطبقة الثامنة من فحول الجاهلية.

أوس بن حَجَر
95 - 2 ق. هـ / 530 - 620 م
أوس بن حجر بن مالك التميمي أبو شريح.
شاعر تميم في الجاهلية، أو من كبار شعرائها، أبوه حجر هو زوج أم زهير بن أبي سلمى، كان كثير الأسفار، وأكثر إقامته عند عمرو بن هند في الحيرة. عمّر طويلاً ولم يدرك الإسلام.
في شعره حكمة ورقة، وكانت تميم تقدمه على سائر الشعراء العرب. وكان غزلاً مغرماً بالنساء.

ثعلبة المازني
? - ? هـ / ? - ? م
ثعلبة بن صُعير بن خزاعي المازني التميمي المري.
شاعر جاهلي، من شعراء المفضليات ، له قصيدة فيها من الطوال ، أورد شارحها التبريزي نسبه إلى عدنان ، وأشار القالي إلى ابتكاره بعض المعاني في شعره ومنها بيت أخذ لبيد معناه .
قال الأصمعي : وهو أقدم من جد لبيد .
وقد وردت ترجمة في الإجابة الرقة / 942 ) لثعلبة بن صعير القضاعي العذري فقيل : هذا الكلام ليس بصحيح ، فصاحبنا من بني مرة وهذا من عذرة .

حارثة بن بدر الغداني
? - 64 هـ / ? - 684 م
حارثة بن بدر بن حصين التميمي الغداني.
تابعي، من أهل البصرة، وقيل أدرك النبي (صلى الله عليه وسلم)، له أخبار في الفتوح، وقصة مع عمر، ومع عليّ، وأخبار مع زياد وغيره، في دولة معاوية وولده، وأمِّر على قتال الخوارج في العراق فهزموه بنهر تيرا (من نواحي الأهواز) فلما أرهقوه دخل سفينة بمن معه فغرقت بهم .



حرقوص بن زهير التميمي
? - ? هـ / ? - ? م
حرقوص بن زهير التميمي.
صحابي، شاعر، فارس شجاع شهد مع الرسول غزوة حنين، أرسله عمر بن الخطاب رضي الله عنه، في مدد إلى عتبة بن غزوان فقاد معركة سوق الأهواز وكان فتح الأهواز على يديه.
اتخذ لنفسه بيتاً بين الجبال فكتب له عمر : بلغني أنك نزلت منزلاً كؤوداً لا تؤتى فيه إلا على مشقة فأسهل ولا تشق على مسلم ولا معاهد .

حريث بن محفض المازني
? - 65 هـ / ? - 685 م
حريث بن سلمة بن مرارة بن محفض الخزاعي المازني التميمي.
شاعر أدرك الجاهلية وعاش في الإسلام، كان ينزل بالشام، واشتهر بخبره مع الحجاج بن يوسف الثقفي: كان الحجاج يخطب على المنبر بدمشق، فقال : أنتم يا أهل الشام كما قال حريث بن محفض :



ألـم تـر قومـي إن دُعـوا لملمـة=أجابوا وإن أغضب على القوم يغضبوا
بنو الحرب لم تقعـد بهـم أمهاتهـم=وآباؤهـم آبـاء صـدق فأنجـبـوا
فإن يـك طعـن بالردينـيّ يطعنـوا=وإن يك ضرب بالمناصـل يضربـوا
وكان حريث بين الجمع، فقال : أنا والله حريث ! فقال الحجاج : ما حملك على أن سابقتني ؟ قال : لم أتمالك إذ تمثل الأمير بشعري فأعلمته مكاني .


حسانة التميمية
? - ? هـ / ? - ? م
حسانة التميمية.
شاعرة أندلسية ، كانت تسكن إلبيرة بغرناطة .
وقد ولدت في أواخر إمارة عبد الرحمن الأول (788 هـ).

حسين بن غنام
? - 1225 هـ / ? - 1810 م
حسين بن أبي بكر آل غنام، من بني تميم.
ولد في المبرز، وهي ضاحية من ضواحي الهفوف ( الأحساء ) .
أخذ الفقه على مذهب الإمام مالك فبرع فيه، فكان علامة زمانه.
كان له شعر جيد يمتاز بقوة العبارة، وروعة الأسلوب، وغزله لطيف رقيق .
له : ( العقد الثمين في شرح أصول الدين ) ، ( روضة الأفكار والأفهام لمرتاد حال الإمام وتعداد غزوات ذوي الإسلام ) .


دخنتوس بنت لقيط
? - 30 ق. هـ / ? - 594 م
دخنتوس بنت لقيط بن زُرارة الدارمية ، من تميم . شاعرة جاهلية . سميت باسم بنت كسرى ( دخترنوش ) أي بنت الهنيء كانت زوجة عمرو بن عمرو بن عدس .
وحضرت يوم ( شعب جبلة ) قبل مولد النبي - صلى الله عليه وسلم - بتسع عشرة أو بسبع عشرة سنة .
وقالت فيه أشعاراً منها أبيات رواها لها القالي ، تعير النعمان بن قهوس التيمي - من تيم الرباب - بفراره ، وكان حامل لواء قومه في ذلك اليوم .
وأورد لها النويري أبياتاً قال إنها في رثاء ( أخيه ا) لقيط .

دكين بن سعيد الدارمي
? - 109 هـ / ? - 727 م
دكين بن سعيد القطني الدارمي التميمي .
شاعر أموي من أهل المدينة ، من الرجاز .
كان من جلساء عمر بن عبد العزيز عندما كان والياً على المدينة أيام الوليد بن عبد الملك ، وكان له شعر في مدح عمر ، ثم وفد عليه بعد أن صار خليفة في دمشق .


ذؤَيب بن كعب
? - ? هـ / ? - ? م
ذؤيب بن كعب بن عمرو بن تميم .
من الشعراء الأوائل ، قرنه الأصمعي بالمهلهل وضمرة الكناني ، وهو من أقرباء الشاعر العنبر بن عمرو بن تميم ( هو ابن أخيه كعب بن عمرو ) .
شارك في يوم تياس ( وهو موضع إلتقت فيه قبائل من بني سعد بن زيد مناة وقبائل من بني عمرو بن تميم ) ونظم قصيدته ( الوحيدة المعروفة عنه ) في ذلك اليوم .
وكان أبوه ( كعب بن عمرو ) رئيس بني عمرو وكان ذؤيب حامل لواءهم .
كان حكماً في سوق عكاظ بعد سعد بن زيد مناة وحنظلة بن مالك بن زيد .
وقال عنه العيني : وهو أول من أطال الشِعر بعد مُهلهِل .

رؤبة بن العجاج? - 145 هـ / ? - 762 م
رؤبة بن عبد الله العجاج بن رؤبة التميمي السعدي أبو الجحّاف أَو أَبو محمد.
راجز، من الفصحاء المشهورين، من مخضرمي الدولتين الأموية والعباسية.
كان أكثر مقامه في البصرة، وأخذ عنه أعيان أهل اللغة وكانوا يحتجون بشعره ويقولون بإمامته ف اللغة،
مات في البادية، وقد أسنّ.
وفي الوفيات : لما مات رؤبة قال الخليل : دفنا الشعر واللغة والفصاحة.

زياد بن حنظلة التميمي
? - ? هـ / ? - ? م
زياد بن حنظلة التميمي.
شاعر وفارس، شجاع، من الجنود الفاتحين شارك في اكثر المعارك والفتوح الإسلامية منها : قتال المرتدين من عبس وذبيان في عهد أبي بكر الصديق والمعارك التي دارت بين المسلمين والروم في بلاد الشام مثل أجنادين ( من ناحية فلسطين ) وقد وصف هذه المعارك في شعره وتفاخر بانتصارات المسلمين فيها .


زينب بنت فروة التميمية
? - ? هـ / ? - ? م
زينب بنت فروة التميمية .
شاعرة جاهلية .
كانت أمها أعجمية ، وكانت معتدة بذلك ، فقالت في ذلك أبياتاً من الشعر .

سُحَيم الرياحي
40 ق. هـ - 60 هـ / 583 - 680 م
سُحَيم بن وثيل بن عمرو الرياحي اليربوي الحنظلي التميمي .
شاعر مخضرم ، عاش في الجاهلية والإسلام ، وناهز عمره المائة ، كان شريفاً في قومه نابه الذكر .
له أَخبار مع زياد بن أبيه ومفاخرة مع غالب بن صعصعة والد الفرزدق .
قال ابن دريد : عاش أربعين سنة في الجاهلية وستين في الإسلام أشهر أشعاره أبيات مطلعها :
أنا ابن جلا وطلاع الثنايا

سَعد بِن زَيد مَناة
270 - 177 ق. هـ / 360 - 450 م
سعد بن زيد مناة بن تميم.
شاعر وفارس جاهلي قديم ، فيه قالت النوار زوجة أخيه مالك :



أوردها سعدٌ وسعدٌ مشتمل=ما هكذا تورد يا سعد الإبل

وذهب قولها مثلاً عند العرب ولسعد ثلاث زوجات هن : أم صعصعة أبي عامر من بني ( تغلب )، ورُهم بنت الخزرج من بني ( كلب ) ، وسلمى بنت مالك بن غَنم من بني ( أسد ) .
كان سعد ذو سيادة وشرف في قومه ، وقد تولى شؤون سوق عكاظ بعد عامر بن الظرب العدواني .


روي أن جندب بن العنبر عاب على سعد قعوده عن ركوب الخيل ووصفه بالجبان فتنبأ سعد أنه سيفرّج عنه كربة ذات يوم .
وزعم الرواة أن أمة من تميم أسرت جندباً فمرّ به سعد فاستغاثه جندب فقال له سعد : إن الجبان لا يغيث ، فقال جندب :



يا أيها المرء الكريم المشكوم=انصر أخاك ظالماً أو مظلـوم


فأقبل عليه سعد وفك أسره .


سَلامَة بن جَندَل
? - 23 ق. هـ / ? - 600 م
سلامة بن جندل بن عبد عمرو، أبو مالك، من بني كعب بن سعد التميمي.
شاعر جاهلي من الفرسان، من أهل الحجاز. في شعره حكمة وجودة، يعد في طبقة المتلمس، وهو من وصاف الخيل.

سَوّار بن المُضَرَّب
? - ? هـ / ? - ? م
سوار بن المضرب السعدي ، سعد بني تميم ، وقيل سعد بني كلاب .
شاعر إسلامي ذكر المبرد أنه هرب من الحجاج .
سمي بالمضرب لأنه شبب بامرأة فحلف أخوها ليضربنه بالسيف مائة ضربة ، فضربه فغشي عليه ، فسمي مضرب لذلك له شعر في الأصمعيات .

صالح بن محمد آل مبارك
1280 - 1362 هـ / 1863 - 1943 م
الشيخ صالح بن محمد بن عبد اللطيف آل مبارك، من بني تميم.
ولد في الأحساء ، وتعلم القراءة والكتابة ، وحفظ القرآن ، ثم درس التوحيد والعلوم الدينية والعربية على والده وأعمامه .
ثم رحل إلى البحرين وأقام بها مشاركاً عمه الشيخ حمد الإمامة والخطابة ، ثم انفرد بهما بعد وفاة عمه .
أصيب بالصمم ، فعزله المرض عن الناس ، واستمر به المرض إلى أن مات في البحرين .
والشعر الذي وصلنا عنه قليل ، ولعل شعره ذهب فيما ذهب من تراث الأحساء الأدبي والعلمي .

طريف العنبري
? - ? هـ / ? - ? م
طريف بن تميم بن عمرو بن عبد الله بن جندب بن العنبر أبو سليط أبو عمرو.
فارس الأغر وكان فارس عمرو بن تميم في الجاهلية ،
وكان يلقب بالمحبر وبملقي القناع وابنه ربيعة بن طريف وقد اشترك في كثير من أيام تميم وحروبها
وهو قاتل شراحبيل الشيباني وقد قتل طريف يوم مبايض بيد ابن شراحبيل .
وله شعر في الأصمعيات .

عاصم بن عمرو التميمي
? - 15 هـ / ? - 636 م
عاصم بن عمرو التميمي .
أحد الشعراء الفرسان ، من الصحابة له أخبار وأشعار في فتوح العراق . وأبلى في القادسية البلاء الحسن .

عبد العزيز بن حمد آل مبارك
1279 - 1359 هـ / 1862 - 1940 م
عبد العزيز بن حمد آل مبارك، من بني تميم.
ولد بمحلة الرفعة ، من مدينة الهفوف بالأحساء .
حفظ القرآن في سن مبكرة ، ثم رحل مع والده إلى مكة وأقام بها سنوات ، تلقى خلالها قسطاً من مبادئ العلوم الشرعية والتاريخية واللغوية ، ثم عاد إلى بلده وعكف على التدريس والتحصيل وسنه لم تتجاوز الخامسة عشرة .
وقد ترك شعراً ينوف عن ألف بيت .
توفي في الأحساء .
له : تدريب السالك .

عبد اللطيف بن إبراهيم آل مبارك
1288 - 1342 هـ / 1871 - 1923 م
عبد اللطيف بن إبراهيم بن عبد اللطيف آل مبارك، من بني تميم.
ولد في مدينة الأحساء، ونشأ بين أسرته، فحفظ القرآن الكريم، وتلقى العلوم الأولية من قراءة وكتابة في المدارس الأهلية، ثم قرأ الفقه والتفسير والحديث على والده.
رحل إلى أبوظبي مدرساً ومرشداً بطلب من أهلها، فكانت حلقته تضم كثيراً من طلاب العلم والراغبين فيه.
له شعر جيد.

عبد الله بن المبارك
118 - 181 هـ / 736 - 797 م
عبد الله بن المبارك بن واضح الحنظلي بالولاء، التميمي، المروزي أبو عبد الرحمن.
الحافظ، شيخ الإسلام، المجاهد التاجر، صاحب التصانيف والرحلات، أفنى عمره في الأسفار، حاجاً ومجاهداً وتاجراً، وجمع الحديث والفقه والعربية وأيام الناس والشجاعة والسخاء، كان من سكان خراسان، ومات بهيث (على الفرات) منصرفاً من غزو الروم.
له كتاب في ( الجهاد ) وهو أول من صنف فيه ، و( الرقائق-خ ) في مجلد .

عَبدَةِ بنِ الطَبيب
? - 25 هـ / ? - 645 م
عبدة بن يزيد ، الطبيب بن عمرو بن علي ، من تميم .
شاعر فحل ، من مخضرمي الجاهلية والإسلام . كان أسود اللون شجاعاً شهد الفتوح وقتال الفرس مع المثنىّ بن حارثة والنعمان بن مقرن بالمدائن وغيرها وكانت له في ذلك آثار مشهودة ، وله فيها شعر .

عبلة بنت خالد التميمية
? - ? هـ / ? - ? م
عبلة بنت خالد التميمية .
شاعرة جاهلية .
وقد كانت جارية لرجل اسمه محجن ، أرسلها براحلتين وسمن لتبيعها في سوق عكاظ، فباعتها واشترت بثمنها خمراً وشربته ، فلما نفد المال رهنت ابن أخيه وهربت ، وقالت في ذلك شعراً .

عدي بن زيد
? - 36 ق. هـ / ? - 587 م
عدي بن زيد بن حمّاد بن زيد العبادي التميمي .
شاعر من دهاة الجاهليين، كان قروياً من أهل الحيرة، فصيحاً، يحسن العربية والفارسية، والرمي بالنشاب.
وهو أول من كتب بالعربية في ديوان كسرى، الذي جعله ترجماناً بينه وبين العرب، فسكن المدائن ولما مات كسرى وولي الحكم هرمز أعلى شأنه ووجهه رسولاً إلى ملك الروم طيباريوس الثاني في القسطنطينية، فزار بلاد الشام، ثم تزوج هنداً بنت النعمان.
وشى به أعداء له إلى النعمان بما أوغر صدره فسجنه وقتله في سجنه بالحيرة.


عُروَة بن أُدَيَّة
? - ? هـ / ? - ? م
عروة بن حدير بن ربيعة بن حنظلة بن تميم .
شاعر من شعراء الخوارج وهو أخو مرداس بن حدير ( ابن عامر بن عبيد بن كعب الربعي )، كان له أصحاب وأتباع وقتله زياد في خلافة معاوية صبراً، وسيفه أول سيف سل من سيوف الخوراج ، وكان شديد العبادة حتى قال مولاه في وصفه :
ما أتيته بطعام بنهار قط ولا فرشت له فراشاً بليل قط
له شعر في كتاب شعر الخوراج .

علَقَمَةِ الفَحل
? - 20 ق. هـ / ? - 603 م
علقمة بن عَبدة بن ناشرة بن قيس، من بني تميم.
شاعر جاهلي من الطبقة الأولى، كان معاصراً لامرئ القيس وله معه مساجلات.
وأسر الحارث ابن أبي شمر الغساني أخاً له اسمه شأس، فشفع به علقمة ومدح الحارث بأبيات فأطلقه .
شرح ديوانه الأعلم الشنتمري ، قال في خزانة الأدب : كان له ولد اسمه عليّ يعد من المخضرمين أدرك النبي صلى الله عليه وسلم ، ولم يره .


عمارة بن عقيل
182 - 239 هـ / 798 - 853 م
عمارة بن عقيل بن بلال بن جرير بن عطية الكلبي اليربوعي التميمي.
شاعر مقدم، فصيح من أهل اليمامة، كان يسكن بادية البصرة، ويزور الخلفاء من بني العباس فيجزلون صلته.
وبقي إلى أيام الواثق، وعمي قبل موته، وهو من أحفاد جرير الشاعر، وكان النحويون في البصرة يأخذون اللغة عنه ، له أخبار .
وهو القائل :



بدأتم فأحسنتم، فأثنيت جاهداً=وإن عدتم أثنيت والعود أحمد

جمع من نظمه ( ديوان شعر - ط ) .

عمرو القنا العنبري
? - 77 هـ / ? - 696 م
عمرو بن عميرة العنبري السعدي التميمي، أبو المصدى.
شاعر فحل من بني سعد بن زيد مناة ، من تميم كان من رؤساء الأزارقة ( الخوارج ) وفرسانهم الشجعان الأشداء .
يعرف بعمرو القنا . ويكنى بأبي المصدَّى . اشتهر بوقائعه في حروبهم مع المهلب .
وكان حياً أيام اختلاف الأزارقة فيما بينهم ( سنة77هـ ) .
له أبيات من أجود الشعر .


عمرو بن الأَهتم
? - 57 هـ / ? - 676 م
عمرو بن سنان بن سمي بن سنان بن خالد بن منقر، من بني تميم.
أحد السادات والشعراء الخطباء في الجاهلية والإسلام وسمي أبوه سنان بالأهتم لأن قيس بن عاصم المنقري ضربه بقوس فهتم أسنانه وقيل هتمت أسنانه أثناء القتال في يوم الكلاب الثاني ( أحد أيام العرب في الجاهلية ) .
عاش عمرو في الجاهلية وأدرك الإسلام فأسلم وهو أحد الصحابة الشعراء المجيدين . قيل إنه وفد على الرسول مع بني تميم في السنة 9 هـ وكان صغير السن وشارك في فتح بلاد فارس وكان في جيش الحكم بن أبي العاص .
وتوفي عمرو في خلافة معاوية بعد أن عمّر وشاخ .



عمرو بن الحصين العنبري
? - ? هـ / ? - ? م
عمرو بن الحصين (أو الحسين) العنبري مولى بني تميم.
أحد شعراء الخوارج وشجعانهم روى قصيدته البائية الأخفش عن السكرى والأحول وثعلب وكان يستجيدها ويفضلها.



فارس ذي الخمار
? - 12 هـ / ? - 634 م
مالك بن نوَيرة بن جمرة بن شداد اليربوعي التميمي أبو حنظلة.
شاعر فارس، من أرداف الملوك في الجاهلية، يقال له: (فارس ذي الخمار) وذو الخمار فرسه، وفي المثل: ( فتى ولا كمالك ).
وكانت فيه خيلاء وله لمة كبيرة، أدرك الإسلام وأسلم وولاه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، صدقات قومه ( بني يربوع ) .
ولما صارت الخلافة إلى أبي بكر اضطرب مالك في أموال الصدقات وفرقها .
وقيل : ارتد فتوجه إليه خالد بن الوليد وقبض عليه في البطاح ، وأمر ضرار بن الأزور الأسدي فَقتله .

قطري بن الفجاءة
? - 78 هـ / ? - 697 م
جعونة بن مازن بن يزيد الكناني المازني التميمي أبو نعامة.
شاعر الخوارج وفارسها وخطيبها والخليفة المسمّى أمير المؤمنين في أصحابه ، وكان من رؤساء الأزارقة وأبطالهم .
من أهل قطر بقرب البحرين كان قد استفحل أمره في زمن مصعب بن الزبير ، لما ولي العراق نيابة عن أخيه عبد الله بن الزبير .
وبقي قطري ثلاث عشرة سنة ، يقاتل ويسلَّم عليه بالخلافة وإمارة المؤمنين والحجاج يسير إليه جيشاً إثر جيش ، وهو يردهم ويظهر عليهم .
وكانت كنيته في الحرب نعامة و ( نعامة فرسه ) وفي السلم أبو محمد .
قال صاحب سنا المهتدي في وصفه : كان طامة كبرى وصاعقة من صواعق الدنيا في الشجاعة والقوة وله مع المهالبة وقائع مدهشة، وكان عربياً مقيماً مغرماً وسيداً عزيزاً وشعره في الحماسة كثير.
له شعر في كتاب شعر الخوارج.

كنزة أم شملة بن برد المنقري
? - 100 هـ / ? - 718 م
كنزة أم شملة بن برد المنقري التميمي.
شاعرة اختار لها أبو تمام قطعتين في ( الحماسة ) وقال : كانت أمة لبني منقر اشتراها برد ( وهو ولد قيس بن عاصم المنقري ) فولدت له ابنه شملة وكان صاحب ذي الرمة.

محمد بن إبراهيم الكموني

? - ? هـ / ? - ? م
محمد بن إبراهيم التميمي الكموني .
من شعراء القيروان في القرن الخامس .
فصيح الألفاظ ، حسن التقسيم ، جيد الشعر ، ظاهر البلاغة ، وله في المعاتبات مذهب مليح .

مُرَّة السعدي
? - 70 هـ / ? - 690 م
مرة بن محكان الرُبيعي السعدي التميمي .
شاعر مقل ، يكنى أبا الأضياف .
كان سيد بني رُبيع ( من بني سعد بن زيد مناة ) وشهد وقعة الجفرة بين جيشي عبد الملك بن مروان ومصعب بن الزبير .
وكانت بينه وبين الفرزدق مهاجاة .
وفي الكامل للمبرد أن مصعب بن الزبير أمر رجلاً من بني أسد بن خزيمة بقتل مرة ابن محكان ، فقال مرة في ذلك :



بني أسد إن تقتلونـي تحاربـوا=تميماً إذا الحرب العوان اشمعلت
ولست وإن كانت إلـيّ حبيبـة=بباك على الدنيا إذا مـا تولـت


وقال ابن قتيبة : قتله صاحب شرطة مصعب بن الزبير ، ولا عقب له.

مرة بن محكان السعدي
? - 70 هـ / ? - 690 م
مرة بن محكان الرُّبيعي السعدي التميمي .
شاعر مقل ، يكنى أبا الأضياف، كان سيد بني ربيع ( من بني سعد بن زيد مناة بن تميم ) ، وشهد وقعة ( الجفرة ) بين جيشي عبد الملك بن مروان ومصعب بن الزبير ، وبينه وبين الفرزدق مهاجاة ، وهو القائل ، من أبيات:




أنا ابن محكان ، أخوالي بنو مطر=أنمى إليهم ، وكانوا معشراً نجبا

قال المبرد ( في الكامل ): أمر مصعب بن الزبير رجلاً من بنى أسد بن خزيمة بقتل مرة بن محكان، فقال مرة في ذلك:



بني أسد إن تقتلونـي تحاربـوا=تميماً إذا الحرب العوان اشمعلت

وقال ابن قتيبة ( فى الشعر والشعراء ) : قتله صاحب شُرط مصعب بن الزبير، ولا عقب له.


مُرداس بن أَدية
? - 61 هـ / ? - 680 م
مرداس بن حدير بن عامر بن عبيد بن كعب الربعي الحنظلي التميمي أبو بلال .
ويقال له مرداس بن أدية ، وأدية : هي أمه ، هو من عظماء ( الشراة ) وأحد الخطباء الأبطال العباد ، شهد ( صفين ) مع علي .
وأنكر التحكيم ، وشهد النهروان ، وسجنه عبد الله بن زياد في الكوفة ، ونجا من السجن ، فجمع نحو ثلاثين رجلاً ، ونزل بهم في آسك ( بالأهواز ) ، وأذاع في الناس أنه لم يخرج ليفسد في الأرض ولا ليروع أحداً ولكن هرباً من الظلم ، وأنه لا يقاتل إلا من يقاتله ، ولا يأخذ من الفيء إلا أعطياته وأعطيات أصحابه .
فوجه إليهم عبيد الله بن زياد جيشاً كبيراً فهزموه ، ووجه ثانياً يقوده عباد بن علقمة المازني ، فنشب قتال في يوم جمعة إلى الظهر وتوادع الفريقان إلى ما بعد الصلاة ، فلما كان مرداس وأصحابه في صلاتهم أحاط بهم عباد فقتلهم عن آخرهم، وحمل رأس مرداس إلى ابن زياد .
قال ابن حزم : وله عقب كثير بإصطخر.

مسعود المازني
? - ? هـ / ? - ? م
مسعود بن خَرشة المازني ، من بني حرقوص بن مازن ، من تميم .
شاعر بدوي إسلامي ، أحد لصوص بني تميم ، كان يهوى إمرأة تدعى جمل بنت شراحيل ( من بني مازن ) ورحلت مع قومها فقال فيها أبيات منها :



كلانا يرى الجوزاء يا جمل إذ بدت=ونجـم الثريـا والمـزار بعـيـد

ثم أنه سرق إبلاً من مالك بن سفيان القعبي فطلبه والي اليمامة ، ففر وله في ذلك شعر .

مسكين الدارمي
? - 89 هـ / ? - 708 م
ربيعة بن عامر بن أُنيف بن شريح بن عمرو بن زيد بن عبد الله بن عدس بن دارم بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم المعروف بمسكين الدارمي التميمي .
شاعر عراقي شجاع من أشراف تميم ، لقب مسكيناً لأبيات قال فيها :



أنا مسكين لمن أنكرني=ولمن يعرفني جد نطق

له أخبار مع معاوية ، وكان متصلاً بابنه يزيد وزياد بن أبيه وكانت بينه وبين الفرزدق والأخطل وعبد الرحمن بن الحكم وعبد الرحمن بن حسان وشائج مودة وهجاء .

نافع بن الأسود
? - 37 هـ / ? - 657 م
نافع بن الأسود بن قطبة بن مالك التميمي الأسدي ، أبو نجيد .
شاعر ، من الصحابة من مخضرمي الجاهلية والإسلام ، شهد فتوح الشام والعراق وله فيها أشعار كثيرة وهو القائل بعد انصراف علي من صفين :



وإنا أناس ما تصيب رماحنا=إذا ما طعنا غيـر المقاتـل



هَمّام التميمي
? - 126 ق. هـ / ? - 500 م
هَمّام بن رياح بن يربوع بن حنظلة بن مالك بن زيد مناه بن تميم.
شاعر جاهلي قديم، ينسب إليه الشاعر المخضرم سُحيم بن وثيل الرياحي.

يربوع بن حنظلة
? - ? هـ / ? - ? م
يربوع بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم .
شاعر جاهلي قديم ، وجد معروف من جدود قبيلة تميم الكبري ، أمه ( جندلة بنت فهر بن مالك ) وأولاده كثر ، وإلى نسبه ينتمي كثير من الشعراء الجاهليين والمخضرمين منهم عتيبة بن الحارث ابن شهاب اليربوعي ( وهو فارس بني تميم في الجاهلية ) والكحلبة اليربوعي وعميرة بن طارق ، ومالك بن حطان ، وهمّام بن رباح .
ويلتقي نسبه مع الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) عن طريق الأب التاسع للرسول ( صلى الله عليه وسلم ) غالب بن فهر فهو خال يربوع . قال ابن قتيبة : ( ويقال لولده بنو الأبرص) كما أشار صاحب معجم قبائل العرب أنه كان أبرصاً من الأشراف وعناه أوس بن حجر بقوله :



كان بنو الأبرص أقرانكم=فأدركوا الأحداث والأقداما




يَزيد بن حبناء
? - 90 هـ / ? - 710 م
يزيد بن عمرو بن ربيعة الحنظلي التميمي .
من شعراء الخوارج وشعراء العصر الأموي كان له آخوان هما : صخر والمغيرة وكلاهما شاعر .
فربما اختلط على الرواة شعر أحدهما بشعر الآخر .
وكان يزيد قد خرج مع الأزارقة ، وحبناء اسم أمه ، نسب إليها أو لقب غلب على أبيه .
له شعر في كتاب شعر الخوارج .


شعراء بني تميم
نقلا ً عن الموسوعة الشعرية , بتصرف بسيط .






__________________
 
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بعض شيوخ بني تميم00 عبدالله بن راشد التميمي 51 27-10-2007 02:35 PM
احاديث في بني تميم00 عبدالله بن راشد التميمي 10 24-10-2007 11:29 AM
من هم اخوان تميم00 عبدالله بن راشد التميمي 16 27-09-2007 09:51 AM
حرب ابن خازم مع بني تميم00 عبدالله بن راشد أدبيات بني تميم 10 10-09-2007 11:23 AM
القاب بني تميم00 عبدالله بن راشد التميمي 15 22-06-2007 03:57 AM


الساعة الآن 12:21 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات بني تميم