العودة   بني تميم > منتديات بني تميم > الأرشيف > الأرشيف > العام
الصفحة الرئيسية أنساب بني تميم يوتيوب بني تميم مركز الألعاب

العام للمواضيع العامه ولمتابعة آخر مايطرح في الصحافة والإعلام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 25-11-2008, 10:19 PM   رقم المشاركة : 1
kingysf
عضو رسمي
 الصورة الرمزية kingysf





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى : kingysf is on a distinguished road
  الحالة :kingysf غير متصل
 
 

 

Post زراعة النخيل


السلام عليكم
هذا الموضوع منقول من موقع النخيل العراقي
اتمنى ان ينال رضاكم ..
واقترح على الادارة الموقرة اضافة قسم زراعي
مع تقديري


طرق تكاثر نخيل التمر Date palm propagation methods
الدكتور حميد جاسم الجبوري/ كلية العلوم والفنون / جامعة قطر
الدكتور عبد الوهاب زايد/ جامعة الامارات العربية المتحدة

تتكاثر اشجار النخيل بالطرق التاليه :
أولاً: التكاثر الجنسي( بواسطة البذور):Seeds or Sexual Propagation
النخيل من الاشجار ثنائية المسكن اي ان الازهار الذكريه تحمل على نبات والأزهار الانثويه تحمل على نبات اخر .كما تعتبر الاشجار من النباتات ذات التركيب الوراثي غير المتجانس ،ولهذه الاسباب لايتكاثر النخيل بالبذور. الاصناف التجاريه المعروفه ربما كانت حصيلة نخلات نشأت قدراً عن طريق رمي البذور من عابر سبيل او وجود بذور مع الاسمده فأكتشفها المزارع لصفاتها الجيده ،فوالى اكثارها خضرياً فأصبحت على مر السنين صنفاً مميزاً . ان اكثار النخيل بطريقة زراعة البذور اسهل وايسر ،الا انها تعطي 50%اناثاً،و50%ذكوراً،وفي بعض الاحيان قد تعطي 60% احل و40% اناث .وكما هو معروف فأن بدء نمو البذره يبدأ مع بداية التلقيبح الخلطي واتحاد المشيجه المذكره الاولى بالبويضه مكونه جنين البذره والمشيجه الثانيه بالنواتين القطبيتين مكونه سويداء البذره وتلاشي النواتين الأخرتين .ان العوامل الوراثيه في المشيجه الذكريه والمشيجه الانثويه مختلفه ،لذلك تكون الأجنه الناتجه من الأخصاب ذات صفات مغايره لصفات الأبوين ،علماً بأن العدد الكروموسومي لبادرات النخيل متساوي (36 كروموسوم )ومتشابه من حيث الشكل والحجم ،لذا فان التغاير بين البادرات يعود الى عوامل وراثيه وليس لاختلاف التركيب في الصبيغات (الكروموسومات). يطلق على النخل الناشئ من البذور اسماء مختلفه ،فيعرف بدقل ،ألوان ،رعال ،خصاب ،مجهل ،وفي الامارات وعمان يقال جنن وفي البصره يقال غيباني .عند اكثار النخيل عن طريق البذور يجب انتقاء التمر من اشجار غير مصابه وذات صفات جيده ،تستخرج البذور للصنف المراد اكثاره بالطريقه الجنسيه حيث تستبعد البذور الظامره والصغيره وتنتخب البذور الجيده المتجانسه في الحجم ثم تعقم البذور بأحد الطرق التاليه :
تغمر بالمبيد الفطري Cryptanol بتركيز 25سم3 /لتر لمدة ساعتين او توضع في ماء درجة حرارته 100درجه مئويه وتركها في داخله حتى يبرد الماء .كما يمكن استعمال حامض الكبريتيك المركز لمدة 5دقائق او 95% ايثال الكحول لمدة 20 دقيقه او في هيبوكلوريد الصوديوم لمدة 20 دقيقه . استعملت الطريقه التاليه لأعداد بذور التمر للزراعه :
1- غسل البذور بالماء لبضعة دقائق ثم تجفيفها
2-غمرها في بيروكسيد الهيدروجين تركيز 5% لمدة 15 دقيقه
3-غمرها بمحلول هيدروكسيد الصوديوم (10 ع) لمدة دقيقتين
4-وضع البذور في ماء جاري لمدة ساعه لازالة ماعلق بها من مواد كيميائيه ،ثم بعد ذلك زراعتها .او تنقع البذور بالماء الجاري لمدة اسبوع او اسبوعين للأسراع في انباتها ،وذلك بوضعها في كيس من القماش او صفيحه مثقبه .
تزرع البذور في التربه المعده (احواض خشبيه او اصص او في الحقل ) ويفضل ان تكون التربه خليطاً من الرمل والتراب بنسب متساويه .توضع البذور افقياً في التربه وعلى عمق 1-2سم وببعد 2-3سم وينصح ان يكون السطح الظهري الى الاعلى والحز البطني الى الاسفل مع قرط الطرف الحر للبذره للحصول على نسبة انبات عاليه (100%) خلال الأسبوع الثاني .عند حصول الأنبات يخرج جذير صغير من فتحة النقير اولاً متجهاً الى الاسفل ويتكون عليه عدد من الجذيرات الشعريه ،ثم بعد ذلك تنمو الرويشه الى الاعلى ،ويفضل ابقاء التربه رطبه ،وقد لوحظ حدوث التغيرات الهيستوكيميائيه التاليه :
عند انبات البذره يبدأ الجزء الأسفل من الاندوسبيرم بتكوين الهيستوريوم ليحل محلها ثم تتمزق جدرانها الداخليه ثم الخارجيه ،كما وجد ان الانزيمات التاليه تنطلق من الاندوسبيرم وليس من الهيستوريوم Endo-P-Mannase,Cellwall hydrolase and proteinase
افضل موعد لزراعة البذور في المناطق البارده الشتاء هو اواخر الربيع عند اعتدال الجو ،اما في المناطق الدافئة الشتاء والحارة الصيف ،فيفضل الخريف (بداية ايلول ) كما في دولة الامارات العربيه المتحده . تنقل النباتات التي عمرها سنه وطولها اكثر من 30سم الى المكان المستديم بعد 2-3 سنوات وتزرع على ابعاد 7x7 او 10x10 م ولضمان نجاح نقل الفسائل البذريه الكبيره يمنع ارواؤها لمدة ثلاثة اسابيع على ان تروى بعد الغرس مباشرة . طريقة التكاثر الجنسي في النخيل تستغرق وقتاً طويلاً وجهداً كبيراُ وارضاً واسعه اذا ما اخذ بنظر الاعتبار ان التفريق بي الذكور والاناث لايتحدد بصوره دقيقه الا عند ظهور الطلع وقد يستغرق ذلك 4-8 سنوات وعندها تزال الافحل بأستثناء فحل واحد كل عشرين انثى . كما تزال الاشجار الرديئة الاثمار . هنالك بعض الوسائل التي يمكن بواسطتها التفريق بين الفحول والاناث في المراحل الاولى من النو لمن يملك الخبره والتجربه .ومن هذه الوسائل وضع قطعه من الخيش (الجنفاص ) فوق البادرات، فعند وصول البادرات الى القماش تخترق البادرات الذكريه القماش بينما الانثويه تنحني تحت الخيش ولاتستطيع النفاذ. كذلك لوحظ ان بادرة الذكر تكون خشنه وصلبه وذات طرف مدبب حاد والرويشه داكنة الخضره اما البادره الانثى فتكون اقل صلابه وطرفها المدبب اقل حده ولونها يكون فاتحاً.وفي المظهر العام للنخله لوحظ ان رأس الذكر يكون كبيراً كثير السعف غير متناسق ذو كرب عريض والسعف غليظ ويحمل اشواكاً حاده وقويه عند قاعدته .اما في الانثى فيكون الرأس صغيراً نوعاً ما متناسق السعف مفتوح والكرب اقل عرضاً منه في الذكر وكذلك السعف اقل سمكاً . كما تكون الاشواك اقل قوة حدة والجذع يكون غليظ وذو قاعده اغلظ من قاعدة الانثى .على ان جذع الانثى غالبا مايكون باسقاً .وكما هو معروف ان النخيل الناتج من البذره تكون ثماره غير متجانسه تندر بينها النوعيه الممتازه الصالحه للاسواق التجاريه .لذا فلا يوصي بأكثار اشجار النخيل بهذه الطريقه رغم سهولتها وضمان نجاح نمو البادرات للاسباب التاليه :
1- النخل النامي من النوى يعطي 50-60% افحل والباقي اناث .
2- يتطلب خدمة بستان النخيل بضعة سنين حتى يمكن التفريق بين الذكور والاناث عند بدء الازهار وبعدها يمكن ازالة الافحل الزائده والانواع الرديئه .
3- غالباً ماتكون ثمار النخيل البذري رديئه ويقدر الجيد منها ب 1و0%
4- تعطي الاشجار البذريه ثماراً غير متشابهة النوعيه ، مما يجعل المردود الاقتصادي متدني .
5- تتأخر الاشجار البذريه في الاثمار اكثر من الاشجار الناتجه من التكاثر الخضري .
غير ان هناك بعض النخيل يزهر أبكر (3-4 سنه ) من التخيل المغروس فسيلاً والذي قد لايزهر الا بعد 9 سنوات من الزراعه في المكان المستديم .الا ان احد الباحثين ينصح بأستخدام التكاثر الجنسي لأسباب عده .
ثانياً : التكاثر الخضري :Vegetative Propagation
تتكاثر اشجار نخيل التمر خضرياً بالطرق التاليه :
1- الفسائل 2- زراعة الانسجه
وفيما يلي شرحاً مفصلا لطرق التكاثر الخضري :
1- الفسائل : Offshoots
يعتبر اكثار نخيل التمر بالفسائل الطريقه الاساسيه للتكاثر لان نخلة التمر من الاشجار وحيدة الفلقه ولايوجد في انسجتها الكامبيوم ( Cambium ) لذا فلا يمكن اكثارها بالتركيب ( Grafting) او التطعيم (Budding) او العقل (Cuttings) .تتميز الفسائل البذريه عن الفسائل الخضريه بالاتي :
1- الفسائل البذريه تكون مستقيمه بينما الفسائل الخضريه تأخذ شكلاً مقوساً عند قاعدتها او محل اتصالها بالأم .
2- في الفسائل الخضريه تكون منطقة قطع الواصله بالام واضحه بينما لاتوجد منطقة اتصال في الفسائل البذريه .
3- الفسائل الخضريه تكون انثويه عند اخذها من شجره انثويه وذكريه عند اخذها من شجره ذكريه ،بينما الفسائل الناتجه من البذره تكون اما اناث او ذكور وبنسبة 50% تقريباً .
الفسائل الخضريه نوعان :
أ – الفسائل الارضيه Ground-offshoots
ب- الطواعين او الرواكيب High offshoots
وفيما يلي وصفاً مختصراً لكل منهما :
(أ) الفسائل الارضيه Ground Offshoots :
)1(- الفسائل الكبيره :Large offshoots
وهي التي تخرج من قاعدة النخله والمتصله بالارض والحاويه على مجموع جذري جيد يساعدها على النمو السريع .وغالباً ماتعرف بالصرمه او الفسيله ،وكل فسيله تنتج من برعم واحد في ابط السعفه (الورقه) ،وذلك عند اتصالها بجذع النخله .وهذه البراعم الابطيه قد تتميز الى اوراق او ازهار او فسائل او قد تموت . ان تميز البراعم الخضريه الى فسائل يحدث فقط في اباط الاوراق الفتيه القريبه من القمه الناميه ،وخلال السنوات الاولى من عمر النخله ،ويعتقد ان سبب التميز يرجع الى افراز الاوكسينات من البرعمه الطرفيه او القمه الناميه . يستغرق انتاج الفسائل من 10-20 سنه كما ان عدد الفسائل التي تنتجها كل نخله يختلف باختلاف الصنف ،فقد تعطي النخله عدداً كبيراً كما في اصناف الزهدي ،البريم ،الحياني،او قليلاً نسبياً كما في المكتوم والبرحي ،وقد يتفاوت العدد الذي تعطيه النخله من الفسائل بين 1-33 فسيله او قد لاتنتج ولا فسيله .اما الرواكيب فأنتاجها عرضي ويتوقف على الصنف ايضاً وتحت الظروف الصعبه التي قد تتعرض لها النخله مثل انغمارها بالماء لفتره طويله وموت القلبه فان بعض البراعم الزهريه تتحول الى براعم خضريه منتجه بعض الرواكيب بعد ان تتوقف عن انتاج الفسائل كما حدث في فيضان بغداد عام 1954 .يختلف حجم الفسيل المفضل لدى المزارع بأختلاف المناطق ،ففي منطقة مسقط تزرع الفسائل الصغيره التي وزنها اقل من كغم ،بينما في العراق تفضل الفسائل التي وزنها 16-20كغم وقطرها (16-20سم) ونتيجة التجارب وجد ان اعلى نسبه لنجاح نمو الفسائل عندما يزيد وزن الفسيله المقلوعه والجاهزه للغرس عن 6و13 كغم ،وفي الجزائر وجد ان اعلى نسبه للنمو كانت بين الفسائل التي يتراوح وزنها مابين 18-22 كغم . تتراوح الفتره بين ظهور الفسيله الى ان تكون جاهزه للاجتثاث مابين 3-10 سنه ،ويمكن ترك الفسائل في مكانها متصله بالشجره الام لفتره طويله الا انه لايوصى بذلك لانها قد تُجهد الشجره .وفيما يلي مواصفات الفسائل الجيده :
1. يجب ان لايقل وزن الفسيله عن 15 كغم وقطرها لايقل عن 20سم
2. ان يكون لها مجموع جذري جيد
3. ان تؤخذ من امهات سليمه من الافات
4. ان يكون مكان الفصل من الام نظيفاً خالياً من الجروح والخدوش
5. ان تكون الفسيله سليمه من الاصابات الحشريه والمرضيه
6. ان تكون ممثله للصنف
7. ان ترفق معها شهاده توضح تاريخ القلع ووزن الفسيله عند القلع والخلو من الافات والصنف ومكان القلع .
وهذا الجدول يوضح العلاقه بين قطر فسيلة نخيل التمر ووزنها

قطر قاعدة الفسيله(سم) وزن الفسيله (كغم)

12-15 4-8
15-20 8-15
25-35 22-35
خطوات الافتسال :
يُنصح بأتباع الخطوات التاليه عند الافتسال :
1. تُزال الاوراق الجافه والخارجيه والاشواك لتسهيل عملية الافتسال ويقلم سعف الفسيله تقليماً جائراً بحيث لايبقى منه الا ثلاثة صفوف حول القلبه لحماية البرعم الطرفي من الاضرار الميكانيكيه والتقلبات الجويه ،ويقصر السعف المتبقي الى حوالي 50سم .
2. يُربط السعف ربطاً خفيفاً وذلك قبل الاجتثاث بفتره قصيره ،لان ربط سعف الفسيل بقوه وتركه مربوطاً لفتره طويله يؤدي لمنع الاندفاعات الجديده من اوراق القلبه للخروج الى اعلى بأستقامه مما يسبب خروج هذه الاوراق مشوهه من الجانب .
3. يُزال التراب من حول قاعدة الفسيله بواسطة المسحاة او الفأس العريض حتى تظهر منطقة الواصله او الفطامه (منطقة اتصال الفسيله بالأم )
4. تُفصل الفسيله عن الام بعدة ضربات قويه بعتله ثقيله تعرف بالهيب او الهيم ويجب ان يقوم بتسديد الضربات من له خبره في الافتسال بحيث يكون القطع نظيفاً بدون جروح او خدوش للأم أو الفسيله
5. بعد الفصل تًزال الفسيله بحذر شديد مع عدم استعمال القوه في اجتثلثها ونقلها.
6. تُقلم الجذور الجافه والمتضرره مع الحفاظ على الجذور التي طولها 10سم.وقد تموت معظم الجذور بعد قلع الفسيله ،وتحل محلها جذور جديده تنشأ من قاعدة الفسيله تكون على شكل نتوءات بييضاء مصفره ويعتقد ان نجاح الفسائل عند الزراعه يعتمد على وجود هذه النتوءات .
7. تُلف الفسيله بالخيش (الجواني ) وترطب بالماء لمنع الجفاف ،او ترش الجذور والاوراق بأجد المركبات الشمعيه لتقليل عملية النتح التبخري من الاجزاء المقطوعه .
8. تُغمر قاعدة الفسيله بأحد المبيدات الفطريه التاليه Captan أو Fermate او كبريتات النحاس لوقايتها من الاصابه بالدبلوديا .
9. عند استيراد الفسائل من خارج القطر يجب ان يرفق بكل فسيله شهادة المنشأ موضح فيها العمر، الصنف ،تاريخ القلع، الوزن،الخلو من الحشرات والامراض ،كما يجب ان تكون الفسائل محاطه بالخيش والجذور بدبال الطحالب لمنعها من الجفاف .
تتبع بعض الطرق في بعض المناطق لرفع نسبة نجاح نمو الفسائل اما بالتعطيش كما في ليبيا والسودان ،واما بقطع جذور الفسائل وتركها ملتصقه بالام بواسطة الفطامه لمدة 3-4 شهور .قد يعمد بعض المزارعين لتكديس التراب حول قاعدة الفسيل وترطيبه بصوره مستمره لمساعدتها على التجذير ،وقد تستمر هذه العمليه لمدة سنه قبل الافتسال او قد ترش ، تغمر او تحقن قاعدة الفسائل بمنظمات النمو للاسراع في عملية التجذير مثل Indol butyric acid أو Naphthalene acid وقبل الافتسال بمدة 6 اسابيع تقريباً او ازالة الاوراق بالكامل مع طمر الفسيله كليه بالتربه مع الري المستمر ،كما وجد بأن حرق بقايا النباتات او اضافة الفحم الى الجوره قبل زراعة الفسائل زاد نسبة النجاح .
(2) الفسائل الصغيره (Small Offshoots Propagation )
من المشاكل التي تواجه الخطط التنمويه في التوسع في زراعة اشجار نخيل التمر هو توفر الفسائل للاصناف الممتازه وبالمواصفات البستانيه المطلوبه ،لذا لجأ البعض لاستخدام الفسائل الصغيره والتي يتراوح وزنها مابين 0و2-7 كغم ومحاولة تجذيرها ورفع نسبة نجاحها ولقد امكن الحصول على نسبة تجذير وصلت الى مابين 70-80% وذلك عند زراعة الفسائل الصغيره في البيوت المحميه تحت نظام الري الرذاذي Mist Propagation , حيث الرطوبه النسبيه تراوحت مابين 70-90% وحرارة المحيط مابين 27-38 وحرارة التربه مابين 25-30 ، وفيما يلي الخطوات التي ساعدت في رفع نسبة نجاح الفسائل الصغيره :
1. الفسائل الصغيره التي يتراوح وزنها مابين 0و2كغم -7كغم حساسه للاضرار الميكانيكيه لذا يجب فصلها من امهاتها بعنايه كبيره وتجنب تعرضها للاضرار الميكانيكيه .
2. لاينصح بتعريض الفسائل الصغيره لاشعة الشمس المباشره او الحراره المرتفعه او الجفاف بعد الافتسال ولذا ينصح ان تغطى قاعدة الفسيله بالخيش او ان ترش الاوراق بمحاليل شمعيه ان امكن لتخفيض نسبة فقد الماء .
3. غمر الجذور بهرمون التجذير Indole butyric acid مع بعض قطرات من الماده الناشره (Tween 20 ) او اية ماده ماشره .
4. رش الفسائل بأحد المبيدات الفطريه .
5. زراعة الفسائل الصغيره في اكياس من البولي ايثيلين او اصص بلاستيكيه حاويه على وسط خليط من الرمل والبيت موسى والبرلايت في البيت الزجاجي وتحت رطوبه نسبيه تتراوح مابين 80-90%
6. رفع درجة حرارة التربه الى 25-30 م
7. المحافظه على درجه حراره تتراوح مابين 27-39 م ولمدة 6-12 شهر .يبدأ تجذير الفسائل بعد ثلاثة اشهر عند زراعتها في الظروف السابقه ،ووجد ان الرطوبه العاليه تلعب دوراً اساسياً في تجذير الفسائل التي يتراوح وزنها مابين 2-7 كغم ، اما الفسائل الصغيره التي تزن اقل من 1 كغم فنسبة تجذيرها منخفضه . عدد الجذور المتكونه والسعف يزداد بزيادة وزن وحجم الفسيل المستخدم بالتكاثر .
8. عند نقل الفسائل المجذره من البيت البلاستيكي الى الحقل مباشرة ،ارتفعت نسبة النجاح الى 100%
ب – الرواكيب (الفسائل المرتفعه ) :High Offshoots
الروكيب فسائل مرتفعه عن الارض وناميه على النخله واستعمالها في التكاثر غير شائع كثيراً في مناطق زراعة النخيل ،الا انه قد استعمل في تكثير زراعة الاصناف النادره والجيده مثل حلو المدينه ،خياره . الطريقه المتبعه ان يكدس التراب حول القاعده في الرواكيب القريبه من الارض ثم توالى بالرش بالماء كلما دعت الحاجه وبعد عام وعند تكون الجذور يفصل الراكوب ويزرع في المشتل او في الحقل مباشرة ويفضل رش الجذور بمنظم النمو (IBA) ثم بعد ذلك تعامل باحدى المبيدات الفطريه .
أما الطريقه الحديثه المتبعه في مساعدة الرواكيب على التجذير فتتم بأحاطة الجذع بكيس من البولي ايثيلين ووضع ماده مرطبه مثل Peatmoss وترطيبها بالماء للمساعده على التجذير وبعد بضعة اسابيع يكون الراكوب جذوراً قد تخرج من الكيس وعادة تتم هذه العمليه شتاءاً وفي الربيع يكون جاهزاً للاجتثاث كما وجد بأن نسبة نجاح الراكوب قد تصل الى 87% اذا عوملت بتركيز 3000غم (IBA) واحيطت ب Sphagnum mossوتركت لمدة 16 اسبوعاً على النخله . كما يمكن رفع نسبة التجذير بأستعمال الرطوبه المشبعه Mist في ا لبيوت الزجاجيه ،وفي حالة عدم ازالة الراكوب من جذع النخله فيستمر بالنمو وتصبح النخله برأسين او ثلاثة حسب عدد الرواكيب .على ان هناك بعض الشذوذ كما في حالة صنف التبرزل .اذ كثيراً ماتظهر بعض اشجار النخيل برأسين في هذا الصنف ،وليس السبب هو نمو الرواكيب ، وانما قد يكون انشطار في القلبه .
معاملة الفسائل بعد القلع :
تعامل الفسيله في بعض مناطق زراعة النخيل بعد اجتثاثها بالتعطيش لفترة تقسيتها وجعلها تتحمل الظروف المغايره ،الا ان التجارب اثبتت عكس ذلك ،اذ وجد ان نسبة نجاح فسائل النخيل تنخفض كلما تأخرت في الغرس ،لذا يفضل ان تغرس الفسائل مباشرة ،وفي حالة نقل الفسيل يفضل تغطية الفسائل بالليف او الخيش المبلل وفي حالة تأخير الغرس،يفضل غرسها بصوره مؤقته وريها حتى يتم نقلها الى المكان المستديم .
ويمكن تلخيص مشاكل معاملة الفسائل بعد الافتسال بما يأتي :
1. عدم التأكد من وجود مجموع جذري جيد للفسيله او حصول اذى للجذور اذا كان الفصل غير معتنى به .
2. كثرة الجروح في قاعدة الفسيله وتعرضها للاصابه بالفطريات مما يؤدي الى تعفن الجذور لذا يفضل معاملتها بأحد المبيدات الفطريه السابقه الذكر .
3. جفاف الفسائل نتيجة لفقد الماء وخاصة المجموع الجذري ،وفي بعض الاحيان جفاف الاوراق وتحدث هذه الحاله عند عرض الفسائل للبيع مكشوفه لمده طويله وعدم تغطية جذورها بالخيش او القش الرطب ،كما يفضل نقلها من مكان الى اخر بواسطة الثلاجات او ترطيب الخيش الذي يغطي الفسائل وقد وجد البكر ان نسبة نجاح الفسائل انخفضت من 78% عند زراعتها مباشره بعد الافتسال الى 33% عند زراعتها بعد ثلاثة ايام
2 - زراعة الانسجه في نخيل التمر
التقدم الحاصل في تربيه النبات وفي علم الوراثه والبيولوجيا الجزئيه والهندسه الوراثيه ادى الى تحسين المحاصيل بصوره عامه وهذا التقدم امتد الى زراعة النخيل ولكن بصوره بطيئه جدا" . الطريقه الشائعه في تكاثر النخيل هي بواسطة الفسائل الناتجه من البراعم الجانبيه للنخله. اما التكاثر بواسطة البذور فهي طريقه غير شائعه لان النباتات الناتجه تكون مغايره للأم والبادرات الناتجه تقريبا" نصفها فحول والنصف الاخر اناث لذا فأن الطريقه الوحيده هي تكاثر النخيل بواسطة الفسائل وفي معظم الاحيان قد لاتفي الطريقه الاخيره بما هو مطلوب كما في حالة الاكثار وتعميم الاصناف النادره ذات الجوده العاليه او الاصناف المقاومه للامراض والحشرات لكون عدد الفسائل التي تنتج من كل نخله محدود .
لذا فأن اكثار النخيل بكميات كبيره جدا وانتاج اصناف خاليه من الامراض اصبح امرا" ملحا" وهذا ما ادى الى
الابتداء بأكثار النخيل بالطرق الصناعيه لسد هذا الطلب المتزايد على الاصناف الجيده. بذلت بعض المختبرات
الاجنبيه والعربيه جهودا كبيره لايجاد الطريقه الصحيحه ولأكتشاف الوسيله الممكن استعمالها في الاكثار
السريع لنخيل التمر وبعد عقدين من الزمن انتجت نبيتات صغيره زرعت في مناطق مختلفه من العالم لمعرفة
مدى ملاءمتها للظروف البيئيه السائده مع ملاحظة اي تغيرات وراثيه .تستعمل معظم اجزاء النخله في زراعة
الانسجه فقد تستعمل النواة والسويقة المنفصله من النبات والاجزاء الزهريه والورقه والجذور وكذلك البراعم
الابطيه والقمه الناميه الا ان الجزء النباتي المستعمل في الاكثار في معظم المخابر هو قلب الفسيله او مايلقب بالقوثه
المريستيميه .
العوامل الفسيولوجيه والزراعيه المؤثره على زراعة الانسجه النباتيه
هناك عدد كبير من العوامل تؤثر على زراعة انسجة نخيل التمر اهمها :
1 . الوسط الغذائي المطلوب لنجاح زراعة انسجة النخيل يجب ان يتوفر فيه شرطان اساسيان هما:
أ .تجهيز الجزء النباتي المزروع في البيئه الاصطناعيه بالعناصر الغذائيه الضروريه لنموه.
ب. عدم تكون اللون البني في الوسط الغذائي او في الجزء النباتي النامي في الوسط
مكونات الوسط الغذائي :
استعملت انواع متعدده في المزارع الاصطناعيه والاوساط الغذائيه في زراعة انسجة النخيل وذلك حسب التقنيه
المتبعه في عملية اكثار فتقنية تكشف الاعضاءorganogenesis مميزه بأستعمال عدد قليل من الهرمونات
وبتراكيز منخفضه مقارنة مع تقنية الأجنه اللاجنسيه التي تعتمد على انشاء كالس واكثاره بأستعمال هورمون
2,4-D) ) بنسب عاليه جدا".
المواد المدمصه :
اللون البني المتكون في الوسط الغذائي او على النبات هو نتيجة للجروح التي تحدث عن عند تحضير وقطع الجزء النباتي لزراعته , وقد وجد ان اضافة الفحم المنشط الى الوسط الزراعي يقلل من نشوء اللون البني الاسمرار (Browning) وقد وجد ان اضافة خليط من امونيوم ( سترات ) و(أدنين) و(جلوتامين) و( بوليفينيل برولايدين ) يمنع نشوء اللون البني على البرعم والقمه الناميه المستعمله في زراعة الانسجه ولتجنب ظهور اللون البني في الوسط الغذائي او على النبات يفضل اتباع النصائح التاليه :
1. غمر الجزء النباتي المراد استخدامه في زراعة الانسجه بحامض الستريك بتركيز 150مغم/لتر وحامض الاسكوربيك بتركيز 155مغم/لتر
2.استخدام الاجزاء النباتيه الصغيره واعادة زراعتها في وسط جديد بعد فترة حضانه قصيره .
3. الفحم المنشط يقلل من تأثير الهرمونات لذلك ينصح بأضافة تراكيز عاليه من الاوكسينات عند اضافته للوسط الزراعي كما يسبب استخدام تراكيز عاليه من الهرمونات ونترات الامونيوم في الاوساط الزراعيه السائله ظاهرة الشفافيه (vitrification) على النباتات ومن اهم اعراضها لون شاحب, سلاميات طويله واوراق شفافه عديمة الماده الخضراء وتوقف النمو ثم تحول النباتات الى اللون الاسمر وموتها. وبالامكان تجنب حدوث ظاهرة الشفافيه بأستخدام الفحم المنشط وتخفيف تركيز الهرمونات ونترات الامونيوم وزيادة كمية الآجار
2. العوامل المختصه بالجزء النباتي المستعمل في الزراعه:
وهذه تشمل عاملين هما :
أ . مصدر الجزء النباتي المراد زراعته
تستعمل اجزاء مختلفه من الفسيله او شجرة النخيل البالغه في زراعة الانسجه وبالامكان انتاج النبيتات الصغيره والكالس من معظم اجزاء النخله الا ان استعمال الاوراق والسويق والشمراخ الزهري والجذور اثبتت عدم جدواها في زراعة الانسجه وبالعكس فان الانسجه المرستيميه من الاعضاء غير الناضجه والقمم الناميه هي الاختيار المفضل في زراعة الانسجه.
تستعمل القمم الناميه في زراعة الانسجه لانتاج نباتات النخيل المراد تكاثرها خضريا" الا ان المشكله في ان كل نخله اوالفسيله تحتوي على قمه ناميه واحده فعند الرغبه في ازالة القمه الناميه يجب قطع النخله او الفسيله وهذه تعتبر هدرا" للأشجاروالفسائل في نفس الوقت وفي حالة حدوث اي تلوث او خطأ يعني استعمال فسيله اخرى كما يمكن اكثار النخيل من البراعم الجانبيه التي كونت اوراق وهذه البراعم دقيقه ورقيقه وتتطلب دقه متناهيه وممارسه جيده لازالتها من آباط السعف لاستعمالها في التكاثر رغم ان عددها في كل نخله او فسيله يكون محدود جدا" .
ب. تعقيم الجزء النباتي المستعمل في زراعة الانسجه:
الانسجه النباتيه المستعمله في الزراعه يجب ان تكون معقمه وخاليه من التلوث لنجاح الزراعه لان التلوث من المشاكل التي تواجه زراعة الانسجه وهناك بعض الخطوات التي يجب اتباعها لتقليل فرص التلوث منها :
1. غمر الجزء النباتي المستعمل بمحلول الهايبوكلورايت تركيز 0,26-2,6% لمدة 15 دقيقه ويفضل اضافة الماده الناشره 20 teepol,tween لمساعدة الهايبوكلورايت لأختراق الخلايا الخارجيه
2. غسل الجزء النباتي بالماء المقطر المعقم بضع مرات لازالة ماعلق من محلول الهايبوكلورايت
3. غمر الجزء النباتي لمدة 5-10 دقائق في محلول الصوديوم هايبوكلورايت
4. استعمال الكحول والنار والاشعه فوق البنفسجيه لتعقيم الغرفه والمقابض والمشارط وكذلك تعقيم الايدي اما الادوات فتعقم بالأتوكليف كما تتم عملية زراعة الانسجه في الوسط الغذائي في وسط غرفه يمر من خلالها تيار هوائي معقم .
ج. نقل النبات الى البيئه العاديه
نقل النباتات الصغيره الناشئه من زراعة الانسجه الى التربه تعتبر مرحله حرجه جدا ومحدده لنجاح ةفشل الباحث لان النبيته الصغيره لابد ان يكون لها نظام جذري ونمو خضري جيدين حتى تستطيع القيام بعملية امتصاص الماء وعملية التمثيل الضوئي وقبل البدء بنقلها الى المشتل او الحقل لابد من التدرج في تعريضها للعوامل الخارجيه منها زراعتها في بيوت زجاجيه عالية الرطوبه لتقليل عملية النتح وكذلك تعريضها الى درجات الحراره العاليه بصوره تدريجيه لأقلمتها على الظروف الطبيعيه كما يفضل استعمال بعض المواد الكيمائيه التي تقلل النتح وتساعد على غلق الثغور .
د.التغيرات الوراثيه :genetic variation
قد تحدث بعض التغيرات الوراثيه عند اكثار النخيل بواسطة الكالس وهذا راجع الى حدوث الطفرات او زيادة عدد الكروسومات او نقصها اما بالنسبه للشتلات المنتجة عن طريق الأجنه اللاجنسيه ولمعرفة هل حدث فيها تغيير وراثي أم لا ؟لابد من زراعتها وانتظارها حتى مرحلة الاثمار ومقارنتها بالنخلة الام التي اخذ منها الجزء النباتي، ولكن هناك وسائل اولية يمكن بواسطتها معرفة التجانس الوراثي للنبتة وتشمل فحص الكروموساومت والمظهر الخارجي والتغيرات الوراثية الحاصلة في ال Isozymes enzyme systems والاخيرة يمكن ان تساعد في معرف التغييرات الوراثية الحاصلة نتيجة الطفرات الوراثية. كما يمكن استعمال البيولوجيا الجزئية والهندسة الوراثية لدراسة التغييرات الوراثيةالتي تحدث للنباتات الصغيرة.






__________________


هكذا دائماً أناأختفي في الصوت والصورة كما غيمة مسافرة إلى بلاد الشمس وأنتِ شمسي التي غيّبتْني في ضورها أسمعكِ أكثر في الليالي الماطرة تدقِ حصون أيّامي
 
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
زراعة حوطة سدير نظمت ندوة الآفات التي تصيب النخيل معتز بن ناصر أبانمي الحدث 0 08-06-2008 02:13 PM
روضة سدير .. سدر الوادي و ظلال النخيل ماجد ابن حسن التميمي 9 12-05-2008 09:03 PM
زراعة أول قلب صناعي في قطر منصور الجارالله التميمي الطب والحياة الأجتماعيه 8 05-04-2008 02:51 AM
بين النخيل والاعناب....... محتمي الخواطر الأدبية 8 16-06-2007 08:25 AM


الساعة الآن 11:35 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات بني تميم